أسعار النفط ترتفع لأعلى مستوى لها منذ سبعة أعوام

2022 Jan 26, 7:33 pm
جريدة الأخبار

إسرائيل مستعدة لمواصلة محادثات الحدود البحرية مع لبنان | #رادار

2022 Jan 26, 7:30 pm
سكاي نيوز عربية

ميسي يتهم بيكيه بالخيانة ويرفض لقاءه (فيديو وصور)

2022 Jan 26, 7:25 pm
RT Arabic

بعض الأمراض يمكن تجنبها عبر تناول زيت السمك

2022 Jan 26, 7:04 pm
Lebanon24

الاحتياطي الفدرالي الأميركي يضع حدا للغموض ويتّجه لرفع معدّلات الفائدة

2022 Jan 26, 6:26 pm
raialyoum

انسحاب الحريري.. هل يرسم معادلة سياسية جديدة في لبنان | MEO

2022 Jan 26, 6:12 pm
ميدل ايست اونلاين

سجن غويران: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "استعادة السيطرة" بعد هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية

2022 Jan 26, 5:26 pm
BBC Arabic

انسحاب الحريري ـ مؤشر على انهيار لبنان ما بعد الحرب الأهلية!

2022 Jan 26, 4:45 pm
العربية DW

ملعب مواجهة مصر وكوت ديفوار يثير الجدل.. والسفير المصري يعلق

2022 Jan 26, 4:26 pm
سكاي نيوز عربية

السنيورة: حزب الله قبض على لبنان | الموقع الرسمي لقناة الجديد

2022 Jan 26, 3:46 pm
Al Jadeed Official Website

  • لا يوجد اي محتوى لهذا القسم
  • خدمة البريد الالكتروني
    المقالات الجديدة

    هل تطيح واشنطن بالانتخابات اذا تأكدت ان حزب الله عائد بتمثيل أوسع ودور اكبر؟ خاص- "الشراع"

    هل تطيح واشنطن بالانتخابات اذا تأكدت ان حزب الله عائد بتمثيل أوسع ودور  اكبر؟ خاص- "الشراع"
    هل تطيح واشنطن بالانتخابات اذا تأكدت ان حزب الله عائد بتمثيل أوسع ودور  اكبر؟ خاص- "الشراع"
    خاص- "الشراع"


    ما من شك بان الانتخابات النيابية ما تزال موضع اخذ ورد بالنسبة لامكان حصولها او احتمال تأجيلها..
    هذا على مستوى الداخل الغارق في السجالات والانقسامات المعهودة والمستجدة، حيث تتجدد الاشتباكات الكلامية والسياسية والاعلامية كلما طرأ موضوع جديد او حدث أمر لم يكن في وارد الحصول..

    • وكل ذلك تحت عنوان اظهار كل طرف من الاطراف انه ليس مسؤولا لرمي كرة التعطيل والعرقلة على غيره.

    ولعل اكثر الشعارات شيوعاً على هذا الصعيد هوعنوان:

    "ما خلونا"

    الذي يتردد بشكل شبه يومي على لسان الرئيس ميشال عون وانصاره في التيار الوطني الحر.

    والحال نفسه ينطبق على الكثير من القوى التي ترمي مسؤولية ما يحصل على خصومها وفي اطار اوسع يشمل الخارج المتهم من قبل بعض دوله وخصوصا الولايات المتحدة بانهاتشن حرباً عالمية على البلاد من اجل سحق حزب الله .
    وكل ذلك بالطبع بات مكشوفاً وممجوجاً ومستهلكاً لكثرة استخدامه، الا انه يعبر خير تعبير عن حالة العجز التي تتحكم بقوى السلطة وكذلك قوى المعارضة . وهي حالة عجز باتت صارخة ومفضوحة . وكل ما يحاول اركان السلطة بين يوم واخر الترويج له من نوع خطوات علاجية تنوي القيام بها ما عاد يحظى بالثقة ويتم التعاطي معه كمادة بات استخدامهاغير قابل للصرف بعد انكشاف عدم قدرة الجميع او معظمهم على تأمين ابسط مستلزمات الحد الادنى من مقومات مواجهة او معالجة الازمات المتتالية والتي ادت كما هو واضح الى الاوضاع المريرة والصعبة لا بل شبه المستحيلة التي يعيشها المواطن اللبناني من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب مروراً بالجبل والبقاع وصولا الى  بيروت العاصمة وضواحيها الواسعة .

    • ومع تحول اجراء الانتخابات الى مادة للسجال السياسي حيث يصر كل طرف من الاطراف على اجرائها – اعلامياً – على الاقل ، فان مسألة  تأمين متطلبات اجراء هذه الانتخابات لم تحل بعد ليس فقط في ظل وجود حكومة معطلة ولا تجتمع ،بل وايضا بسبب الوضع الذي وصل اليه القضاء المعني بمتابعة الانتخابات وضبطها في الاطار القانوني واصدار نتائجها ودخوله بالتالي دائرة التجاذبات لا سيما بعد ان بات الانقسام حول مسألة ازاحة القاضي طارق البيطار مسألة حاسمة بالنسبة لمسارات عديدة ، كما ان الانتخابات كفكرة صارت لصيقة بمسائل تتصل بمرحلة جديدة مقبلة ،بعد احتدام الصراع على معركة انتخابات رئاسة الجمهورية ، واتساع دائرة التوقعات شبه الجازمة بان البلاد ستدخل مرحلة الفراغ الرئاسي بعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون .

    اما بالنسبة الى الخارج،

    فان لاعنوان حتى الان لموقفه على هذا الصعيد الا الدعوة الى اجراء الانتخابات والاحتكام الى نتائجها ، من منطلقات مختلفة بينها من يريد من الدول زوال الاكثرية الحالية واختيار اكثرية اخرى ، وبينها من يريد من الدول ان يسلك المسار الديمقراطي طريقه مهما كان حجم الصعوبات والعقد التي قد تعترضه. 
    وفي مقدمة الدول التي تراهن على حصول تغيير نوعي في السلطة وانحسار تمثيل حزب الله وحلفائه الولايات المتحدة التي كان لها اكثر من موقف في هذا السياق.
    الا ان  ان لبنان قد يكون امام  موقف اميركي جديد  من الانتخابات النيابية في لبنان مختلف عن الموقف السابق المتشدد في الدعوة الى الانتخابات في موعدها .
    اما مرد هذا الموقف فهو ما بدأ يرد الى واشنطن والدائرة المعنية فيها بمتابعة الاستحقاق الانتخابي في لبنان من معطيات ومعلومات مغايرة لما كان يردها وما يزال من قبل المجموعات التي تمولها الولايات المتحدة وتدعمها وتسعى لنيلها حصة وازنة من المقاعد النيابية من اجل كسر الاكثرية المتحكمة بالمجلس النيابي والمتهمة اميركياً بانها تابعة لحزب الله.

    • ووفق معلومات خاصة بـ"الشراع" فان المعطيات والمعلومات التي تدقق بها واشنطن من خلال وسائطها في لبنان، تشير الى ان حزب الله أعد العدة من اجل ضمان ليس استمرار الاكثرية الحالية بل وايضا من اجل تعزيزها بالمزيد من المقاعد النيابية التي سيحوز عليها حلفاؤه في اكثر من منطقة ودائرة من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب.
      وما أعده حزب الله على هذا الصعيد اتاح له تحقيق اكثر من اختراق في اكثر من منطقة لا يتواجد فيها مباشرة عبر بيئته الحاضنة، وان هذه المناطق تضم طوائف ومذاهب عديدة حيث يتولى الحزب من خلال منظومة عمل جديدة انشأها استقطاب شرائح شعبية واسعة ، مستفيداً من حالة التراخي والتراجع التي اصابت عدداً من الاطراف والزعامات والاحزاب.

    وثمة اعتقاد سائد على هذا الصعيد في دوائر القرار الاميركية بان حزب الله الذي تضرر بالطبع مما اصاب لبنان عمل على تجاوز كل ما نتج عن ذلك من صدمات وتداعيات ولذلك فان ما يمكن قوله وفق المعلومات المشار اليه انه كان الاقل تضرراً من كل ما حصل نتيجة الاجراءات الاميركية بمحاصرة لبنان وعزله، لا بل انه ضمن هذا الاطار اصبح الاكثر استفادة من الاوضاع القائمة نتيجة تدني كلفة دعم التحركات الانتخابية التي يرى انها لازمة له ومطلوبة بشكل ملح واستثنائي في ظل الظروف الحالية من اجل ضمان احتفاظه مع حلفائه بالاكثرية المقررة في مجلس النواب خصوصاً وان  استحقاقات قريبة في مقدمتها الانتخابات الرئاسية تنتظره، بالاضافة الى ما يتيحه له ذلك من قدرة على حسم مسألة تشكيل الحكومات واصدار القوانين الخ. هذا فضلا عن الشرعية الشعبية التي يمكن له ان يكتسبها في حال جاءت نتائج الانتخابات لصالحه في اكبر عدد من  الدوائر التي ستجري فيها.
    وليس هناك حتى الان تفاصيل محددة حول الاماكن الجديدة التي سينجح حزب الله في اختراقها وتحقيق ما يريده لزيادة عدد النواب المحسوبين عليه، الا انه اي الحزب يعمل جاهداَ من اجل اجراء عملية عرض عضلات تمثيلية شعبية وفي مناطق ودوائر غير شيعية، توكيدا لتمثيله شعبياً وعلى نطاق واسع وبشكل يتجاوز كل ما قيل عن حراك 17 تشرين الاول – اكتوبر المتهم من قبل الحزب بانه كان موجهاً وممولاً من جانب الولايات المتحدة .
    اذن ثمة معطيات ومعلومات بدأت تصل الى واشنطن تختلف عما يرسله لها اتباعها وحلفاؤها. وهناك اليوم بالتالي عملية بحث وتدقيق ومتابعة لهذه المعطيات والمعلومات لجلاء حقيقتها وتبيان دقتها.

    • فهل تقرر واشنطن نسف الانتخابات وتطييرها اذا تأكدت من ان الاستحقاق الانتخابي لن يطيح بالاكثرية المتهمة بانها تابعة لحزب الله وسيضمن للاخير العودة بفوز اكبر واوسع نطاقاً مما هو عليه اليوم ؟
    • وهل باتت مقتنعة بان الحزب  يريد الانتخابات بقوة من اجل تجديد حضوره التمثيلي وتزخيمه واغناء حيوياته  بما يضمن له تعزيز دوره ،خلافاً لما ارادته وتريده الولايات المتحدة؟.
    المصدر :الشراع
    2022-01-11 20:27:57