خدمة البريد الالكتروني
المقالات الجديدة

السودان المعزول عرف اليوم الأكثر دموية منذ إطاحة الحكومة المدنية

السودان المعزول عرف اليوم الأكثر دموية منذ إطاحة الحكومة المدنية
السودان المعزول عرف اليوم الأكثر دموية منذ إطاحة الحكومة المدنية
 
 
سودانيون يواجهون رجال الشرطة في الخرطوم (أ.ب)
 

قتل 14 شخصا، اليوم الأربعاء، في قمع التظاهرات المناهضة للحكم العسكري في السودان كما أعلنت لجنة الأطباء المركزية، وهي نقابة مؤيدة للحكم المدني، من بينهم 11 في ضاحية الخرطوم الشمالية حيث يواصل مئات المحتجين تحركهم.

وأوضح الأطباء أن غالبية القتلى وعشرات الجرحى الذين أصيبوا بالرصاص في العاصمة السودانية استهدفوا في «الرأس والصدر والعنق». وكانت حصيلة سابقة قد أشارت إلى مقتل عشرة متظاهرين.

وعرف السودان اليوم ساعات هي الأكثر دموية منذ انقلاب قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان على الشركاء المدنيين في السلطة يوم 25 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، فيما عُزل السودانيون عن العالم بعد قطع خدمات الهاتف والانترنت كلياً.

وقال شهود لوكالة الصحافة الفرنسية إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع في وسط الخرطوم وفي منطقة بحري، شمال شرق العاصمة التي قطعت عنها كل خدمات الاتصالات الهاتفية كما قطعت عنها خدمات الانترنت منذ 24 ساعة.


واعتاد السودانيون منذ الانقلاب أن يتبادلوا المعلومات والدعوات الى التظاهر عبر الرسائل النصية القصيرة بدلا من وسائل التواصل الاجتماعي بسبب انقطاع خدمة الانترنت لفترات طويلة، لكن منذ بعد ظهر أمس الأربعاء لم يعد بوسعهم حتى الوصول الى أي شبكة من شبكات الهواتف.

ومنذ الصباح، انتشرت قوات شرطة وجيش بكثافة في العاصمة السودانية مسلحين ببنادق آلية وأغلقوا الطرق المؤدية الى مقر القيادة العامة للقوات المسلحة والى قصر الرئاسة ومقر الحكومة. وبدأ الالاف التدفق بعد الظهر في أحياء عدة في الخرطوم وهم يهتفون «لا لحكم العسكر»، «السلطة سلطة الشعب»، و«الشعب يريد المدنيين».

كذلك، شهدت مدينة بورتسودان في الشرق على البحر الأحمر، خروج عدة تظاهرات.

ويؤكد البرهان أنه يعتزم اجراء انتخابات عامة في العام 2023 ويكرر بانتظام أنه لم يفعل سوى «تصحيح مسار الثورة».

Booking.com
المصدر :الشرق الأوسط
2021-11-17 23:05:44