الافتتاحية
  • لا يوجد اي محتوى لهذا القسم
  • خدمة البريد الالكتروني
    المقالات الجديدة

    مقتل 22 شخصاً على الأقل بهجمات متفرقة في أفغانستان

    مقتل 22 شخصاً على الأقل بهجمات متفرقة في أفغانستان
    مقتل 22 شخصاً على الأقل بهجمات متفرقة في أفغانستان
      الصورة من الأرشيف
     
    أشخاص يعاينون سيارة شرطة مدمرة بعد تفجير بمدينة جلال آباد الأفغانية (رويترز)
     

    قال مسؤولون اليوم السبت، إن ما لا يقل عن 22 شخصاً قتلوا في عدة هجمات في خمسة أقاليم بأفغانستان.
    وقال المتحدث باسم الشرطة فردوس فارامارز إن مسلحين مجهولين اغتالوا في العاصمة كابل أربعة من رجال الشرطة ومحاضراً جامعياً وموظفاً حكومياً في ثلاث حوادث منفصلة.
    ووقعت حادثتان اليوم السبت فيما وقع الثالث مساء أمس الجمعة، بحسب الشرطة.
    وتصاعدت أعمال القتل في كابل بعد أسابيع قليلة من الهدوء النسبي، وغالباً ما تستهدف قوات الأمن والموظفين الحكوميين والناشطين والصحافيين. ونادراً ما تعلن أي جهة عن مسؤوليتها عن الهجمات المستهدفة التي تثير القلق في قلب العاصمة الأفغانية.
    وفي إقليم غزني جنوب شرقي أفغانستان، قال مسؤولون محليون إن أربعة مدنيين على الأقل قتلوا في انفجار قنبلة زرعت على جانب طريق في الإقليم.
    وقال المتحدث باسم الحاكم وحيد الله جمعة زادة إن مدنيين اثنين آخرين أصيبا عندما انفجرت قنبلة في مركبتهما في عاصمة الإقليم.
    وألقى مسؤولون محليون باللوم على مقاتلي «طالبان» في الانفجار لكن لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها.
    تعتبر القنابل المزروعة على جوانب الطرق سلاحاً مفضلاً لـ«طالبان» لاستهداف قوات الأمن الحكومية، إلا أنها غالبا ما تؤدي إلى سقوط ضحايا من المدنيين.
    وفي إقليم لوجار بوسط البلاد، قال متحدث باسم شرطة الإقليم إن ثلاثة جنود قتلوا في انفجار قنبلة زرعت على جانب طريق في الإقليم.
    وفي إقليم ننكارهار بشرق البلاد، قال مسؤول إن رجلي شرطة على الأقل قتلا وأصيب مدني في انفجار بمدينة جلال آباد.
    وفي إقليم تخار بشمال البلاد، قُتل سبعة أفراد من القوات الموالية للحكومة على الأقل في هجوم لـ«طالبان» بعد منتصف الليل في مقاطعة بانجي.
    واستخدم المسلحون طائرة مسيرة، بحسب ما أكده عضو المجلس الإقليمي صلاح الدين برهاني وضابط مخابرات.
    اشتدت موجة القتل المستهدف الجديدة وتفجيرات «طالبان» بعدما أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن عن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر (أيلول) بعد أشهر من الموعد النهائي الذي اتفق عليه سابقاً مع «طالبان» والذي يوافق الأول من مايو (أيار) المقبل.
    ورداً على ذلك، رفض المسلحون المشاركة في مؤتمر سلام أفغاني رفيع المستوى في تركيا الذي كان مقررا في البداية في منتصف أبريل (نيسان). ولم يتم إحراز أي تقدم ملموس في محادثات السلام المتوقفة بين ممثلين الحكومة و«طالبان» في الدوحة في منتصف سبتمبر.
    وكانت الجماعة المتمردة قد حذرت من أن الهجمات سوف تستأنف في حال تم الالتزام بموعد الأول من مايو. وتستعد الحكومة الأفغانية أيضاً لتجدد الصراع.
    ويتوقع الخبراء حرباً أهلية مدمرة في حال لم يتوصل الجانبان المتحاربان إلى اتفاق سياسي قبل الانسحاب الكامل للقوات الدولية.

    المصدر :الشرق الأوسط
    2021-04-25 00:43:04