أصدر القضاء الأميركي لائحة اتهام لمشغلي شركة الصرافة الإلكترونية LIBERTY RESERVE باتهام بتسهيل عمليات غسل أموال وصل حجمها إلى 6 مليارات دولار، في قضية وصفها المسؤولون بأكبر قضية لغسل الأموال في تاريخ الولايات المتحدة.

وقالت وكالة "رويترز" إن الشركة مارست أنشطة غير مشروعة تشمل مواد إباحية عن الأطفال وبرامج لاختراق شبكات البنوك.

وفي هذا السياق, تم القبض على 5 أشخاص منهم مؤسس الشركة، كما ضبطت حسابات مصرفية ومواقع إلكترونية مرتبطة بها.

يُذكر أن لدى LIBERTY RESERVE أكثر من مليون عميل حول العالم, منهم 200 ألف على الأقل في الولايات المتحدة.